Mes pensées rapides – خواطر سريعة

خاطرة هذا الصباح : المرأة سر كل شيء

أعظم امرأة هي من تحبب الحياة لرفيقها لحد أن يتمنى الخلد وهو الموقن أنه آيل إلى الموت. وأفشل امرأة هي من تكره رفيقها في الحياة لحد أن يتمنى استعجال الموت وهو الموقن أن لكل أجل كتاب.

نجيب ميكو

Meknès et Fès, villes impériales chargées d’histoire, de culture et de Majesté, ne gardent plus aujourd’hui que le nom et les traces heureusement indélébiles, d’un passé millénaire et glorieux qui rayonnait à travers les civilisations humaines.

Najib Mikou

مسلسل “دار السلعة” على قناة 2M إساءة لفاس وللمغرب ودعوة للتطبيع والتعايش مع الفساد الخلقي.

أود أن أتحدث في موضوع يضرب في العمق سمعة ومكانة مدينة فاس وبلدنا برمته.
لست أدري هل منكم من رأى حلقة أو لقطات من مسلسل يبث على قناة 2M اسمه : دار السلعة ؟
مسلسل تدور حلقاته في مدينة فاس في أجواء وبين أحضان الأسر الفاسية التي يقدمها المسلسل في وقارها وعراقتها الصوريين فقط ويعري للملئ عن حقيقة هذا المجتمع الفاسي المنخور من الداخل، الفاسد.
ما تصورت أن يأتي يوم أرى فيه في قناة عمومية هذه الميوعة والنذالة وهذا الإذلال والتحقير للمغاربة وهذا الضرب العنيف في الأخلاق العامة.
1- سيدة مخطوبة من شاب تعبر له عن مشاعر عارمة من الحب، تتواجد في بيت عشيقها الذي يسألها كيف أنها مخطوبة من رجل آخر تحبه وفي نفس الوقت هي معه في بيته بل تقضي معه الليلة في فراشه. جوابها : لا تهتم بالأمر، إقض الساعة التي أنت فيها ولا تنشغل بما لا يهمك.
2- العشيق يتناول كؤوس خمر متتالية كما لو أنه يشرب الماء أو الشاي.
3- العشيق محامي من أسرة غنية ومعروفة في فاس.
4- أم العشيق تريد أن تزوج أخاه الأصغر لبنت صديقتها الفاسية التي هي أيضا يقدمها المنتج أنها من أسرة عريقة. استقبلت في بيتها الفخم صديقتها وابنتها لكي تيسر اللقاء بين الفتاة وابنها. يدخل العشيق للسلام على الضيفتين فيكتشف أن الفتاة من بين عشيقاته.
5- الفتاة تبوح للشاب الذي ينوي خطبتها بسر كونها حامل من أخيه الأكبر وهي لا تتجاوز العشرين سنة من عمرها، وتقر له أنها تريد الزواج من أخيه.
ما الذي يستدعي كل هذا الفسق على شاشات المغاربة؟
ما الذي يسمح بالتشهير بأهل فاس بكل هذه الوقاحة الاستعراضية الاستباحية؟
ما هذه الصورة القاتمة البديئة للمجتمع الفاسي والمغربي ؟
لا أنازع أن هذه الظواهر يمكن أن تكون فعلا موجودة ولكن هي ظواهر كانت موجودة في كل المجتمعات الإنسانية منذ أن خلق الإنسان وليست مقرونة عندنا لا بفاس ولا سوس ولا أي منطقة أخرى، وكانت دائما محاطة بالتستر والحشمة سترا لأعراض الناس عوض التشهير بها.
فما الدافع لهذا الإستعراض البشع ؟
ألأن الظاهرة أصبحت هي الغالبة وأن أسرنا تعج بالفساد ؟!!!
أظن أن كاتب القصة قد تأثر كثيرا بالقصص التلفزيونية التركية الشديدة الواقعية الرثة والوقاحة النثنة، فاختلط عليه المجتمع المغربي بالمجتمع التركي أو أنه يعدنا لما سناول إليه مثلما آل إليه المجتمع التركي.
حتى ولو كان مجتمعنا حقا فاسدا فدور التلفزة ليس دعوة الناس لرؤية حالهم والتطبيع معه. دور التلفزة العمومية هو الإرتقاء بالذوق العام وبالأخلاق العامة وليس الزج بالجميع نحو الحضيض وإبقاء الناس في ما هم فيه.
إنها محاولة بئيسة لدفع المشاهد والمجتمع المغربي للتطبيع مع الفساد الخلقي والانحلال الاجتماعي كظواهر يجب أن نتقبلها ونتعايش معها في حياتنا اليومية العامة.
موقفي الشخصي ليس التستر على عيوبنا الإجتماعية ولا الحكم عليها بل هو القول بأن هذه الظواهر وإن وجدت فعلا فدور التلفزة العمومية ليس فقط استعراضها والإيحاء بكونها أصبحت طبيعية داخل المجتمع بل أيضا انتقادها للارتقاء بالأخلاق العامة. وإلا فسيصبح دور تلفزتنا دعوة الرأي العام للتطبيع مع كل مظاهر الخلل الاجتماعي.
أشعة الشمس لا تغطى بالغربال ولكن الأطباء ينصحوننا باستعمال الأدوية اللازمة لدفع الضرر.
من بين أدوار التلفزة العمومية تقديم الأدوية المواكبة لقيم المجتمع.

نجيب ميكو

Face à la grande douleur de la perte de son époux, tombe tous les formalismes et les protocoles, pour que la grande Reine redevienne une femme comme les autres. Des larmes qui témoignent d’un bel amour qui transcende les rangs et les âges, et exprime notre noble fragilité humaine.

Najib Mikou

Le Maroc sera certes en 4ème position après 3 grands pays, avec un grand bravo pour l’Égypte dont le plan de redressement économique et financier s’avère être un grand succès, mais amusons-nous à faire parler davantage ces chiffres.
> en calculant le taux de croissance annuelle par pays, on ne fait pas du tout partie des meilleurs,
> en faisant le même exercice pour le taux cumulé sur la période considérée, on a le même constat : des moins bien classés, feront mieux que nous. Avec des bonds spectaculaires pour le Nigeria, l’Égypte, la Côte d’Ivoire et l’Éthiopie.
Quoique le taux de croissance annuelle de notre pays reste important par rapport à toute la décade passée.
Même si le bond en avant à la Nigerienne ou à l’Egyptienne n’aura pas lieu chez nous.
Et c’est là où le génie du prochain gouvernement doit absolument s’exercer pour démentir le FMI et réaliser plus de richesses équitablement partagées.
Le défi c’est un saut géométrique salvateur au lieu de sauts arithmétiques sans véritable saveur. C’est le prix pour passer d’une logique de croissance à une logique de développement.

Najib Mikou

خاطرة ألحت علي فكتبتها و …. أقاسمكم إياها : لقد أحالتنا مواقع التواصل الإستعراضي الإستباحي إلى مجتمع دون غرباء، الكل فيه عار مكشوف للعموم، ولو بأسماء ووجوه مستعارة في أحيان عديدة. لقد ضاعت منا نكهة الكشف والاكتشاف والإستكشاف والمفاجأة والمكاشفة الحميمية، كما أسقطنا خمار الوقار وجدار الحرمات ومنافد الإختلاف، ورحلنا أفواجا أفواجا إلى عالم الإشهار والتشهير. هكذا عالم البراري. الفرق الأوحد هو أننا نقول ونكتب بشكل ساقط وفاضح ومقزز وبديء ومستفز ما نفعل، مما يغرق فعلنا في قدحية ورديلة الإعلان، وهم يفعلون دون قول ولا … كتابة، مما يضفي على فعلهم نشوة ونخوة ومتعة الكتمان. من منا إذن الإنس ومن منا الحيوان ؟!!! “فبأي آلاء ربكما تكذبان”.

نجيب ميكو

خاطرتي هذا الصباح في هذه الأجواء الرمضانية التي من المفروض أن ترقى فيها الأرواح :
ليس المطلوب أن يرى الناس أن في جيبك مصحف ولا أنك تلازم المساجد ولا أنك تكثر من الحج والعمرة، ولا أنك صاحب علم أو مال أو نسب أو جاه، بل المطلوب هو أن يروا في أخلاقك، في سلوكاتك، في معاملاتك آية للناس فتكون قدوة لهم ومحط ثقتهم ومحفز ضمائرهم.
> يقول الله عز وجل : “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمثقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيض والعافين عن الناس والله يحب المحسنين”.
> وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إن أحبُّ الناس إلى الله أنفعهم للناس، وأحبُّ الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم، تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا. ولأن أمشي مع أخ في حاجة، أحبُّ إلي من أن أعتكف في هذا المسجد”.

نجيب ميكو

Puisse Dieu bénir les palestiniens dans l’immensité de Sa bienveillance et réduire le fossé chaque jour grandissant, entre les forces qui œuvrent pour que triomphe Sa volonté, et celles qui sèment et propagent davantage de haine, d’instabilité, d’injustice et de guerre dans le monde.

Najib Mikou

Ce temps qui n’est pas le nôtre : lettre aux parents

Chers parents,

Arrêtez d’anticiper et de brouiller les rêves de vos enfants,
Arrêtez de projeter vos peurs sur vos enfants,
Arrêtez de minimiser les potentialités de vos enfants,
Arrêtez de punir vos enfants au moindre mouvement,
Arrêtez de faire taire vos enfants au moindre mot,
Arrêtez de juger vos enfants au moindre acte,
Arrêtez de faire douter vos enfants de leurs capacités,
Arrêtez de tracer à vos enfants les frontières de leurs limites,
Arrêtez de frustrer vos enfants de leur genre ou de celui de leur frère ou sœur,
Arrêtez de faire perdre à vos enfants leur confiance naturelle en eux,
Arrêtez d’étouffer leur curiosité,
Arrêtez de tout faire pour que vos enfants soient ce que vous voulez vous, au lieu qu’ils soient ce qu’ils aspirent eux pour eux-mêmes.

Votre rôle c’est de les aimer et de le leur dire tous les jours,
Votre rôle c’est de les protéger sans les couver,
Votre rôle c’est d’accompagner leur élan et leurs singularités,
Votre rôle c’est de leur apprendre à choisir par eux-mêmes,
Votre rôle c’est de leur apprendre à décider par eux-mêmes,
Votre rôle c’est de stimuler et développer en eux la pensée positive en toutes circonstances et face à toutes les situations,
Votre rôle c’est de mettre toutes les chances du côté de leurs potentialités,
Votre rôle c’est de les valoriser,
Votre rôle c’est de leur dire qu’ils comptent beaucoup pour vous,
Votre rôle c’est de leur montrer et expliquer le bien et le mal,
Votre rôle c’est de leur expliquer et transmettre les valeurs distinctives et socle de notre vie en société,
Votre rôle c’est de leur expliquer et transmettre les grandes valeurs universelles,
Votre rôle c’est de leur expliquer et montrer l’exemplarité,
Votre rôle c’est de leur dire et démontrer à travers votre propre couple, que les genres sont tout aussi différents, complémentaires que indispensables l’un pour l’autre et tous les deux pour la vie humaine.

Tout ce qu’il faut arrêter de dire et de faire, tout ce qu’il ne faut pas cesser de dire et de faire, ne sont finalement que des mots et des actes.

La vie, la nôtre, la leur, n’est que cela. Bien plus important que la meilleure nounou ou la meilleure école ou le meilleur divertissement que vous puissiez leur payer, ce sont vos propres mots et vos propres actes de tous les jours qui comptent le plus, qui impactent le plus.

80% des génies du monde proviennent de parents modestes,

85% des marocains les plus distingués sont issus de parents communs,

Vos enfants sont les héritiers de notre Maroc. Faites en sorte qu’ils soient libres, épanouis, ambitieux, porteurs de pensées positives et pleins de confiance en eux, pour qu’ils puissent nous servir un Maroc qui reflète ce qu’ils sont et non pas qui reproduit ce que nous avons été, un Maroc qui va de l’avant et non pas qui tourne dans un cercle vicieux à reproduire notre temps qui n’est pas le leur.

Les sociétés n’avancent jamais à reculons. Elles le font par accumulations progressives au gré des successions de générations et non par reproductions compulsives.

Que voulons-nous pour notre pays, pour notre société ? qu’ils vivent un éternel recommencement, un passé permanent, ou une marche de plain pied vers l’avenir ?

Chers parents vous avez la clé, vous avez la main, choisissez et agissez

Najib Mikou

هذا الزمان الذي ليس زماننا : رسالة للوالدين

أيها الوالدان،

كفوا عن استباق وتضبيب أحلام أبنائكم،
كفوا عن نقل مخاوفكم وهواجسكم لأبنائكم،
كفوا عن تبخيس مؤهلات أبنائكم،
كفوا عن معاقبة أبنائكم على كل حركة تبادرت منهم،
كفوا عن إخراس أبنائكم عقب كل كلمة نبسوا بها،
كفوا عن الحكم على أي عمل قام به أبناؤكم،
كفوا عن تعقيد أبنائكم بسبب نوعهم أو نوع أختهم أو أخيهن،
كفوا عن إفقاد أبنائكم ثقتهم الفطرية بأنفسهم،
كفوا عن جعل أبنائكم يشكون في قدراتهم،
كفوا عن كبح فضولهم
كفوا عن وضع حدود لطاقاتهم،
كفوا عن فعل كل شيء من أجل أن يكون أبناؤكم كما تريدون أنتم عوض أن يكونوا ما يطمحونه هم لأنفسهم،

دوركم هو أن تحبوهم وأن تبوحوا لهم بهذه المشاعر كل يوم،
دوركم هو أن تحموهم وليس أن تحتضنوهم،
دوركم هو مواكبة وثيرتهم وتميزاتهم،
دوركم هو أن تعلموهم أن يختاروا بأنفسهم،
دوركم هو أن تعلموهم أن يقرروا بأنفسهم،
دوركم هو أن تشحنوا لديهم الفكر الإيجابي والرؤية الإيجابية في كل شيء،
دوركم هو أن تجعلوا كل الحظوظ إلى جانب مؤهلاتهم،
دوركم هو أن تثمنوهم،
دوركم هو أن تعبروا لهم عن كل ما يمثلونه لديكم،
دوركم هو أن تظهروا لهم وتفسروا لهم الخير والشر،
دوركم هو أن تفسروا لهم وتنقلوا لهم القيم المميزة والأساسية في الحياة داخل المجتمع،
دوركم هو أن تفسروا لهم وتنقلوا لهم القيم الكونية المثلى،
دوركم هو أن تبينوا لهم القدوة في كل شيء وأن تظهروا لهم أنكم تمتثلون من خلال سلوكاتكم لهذه القدوة،
دوركم هو أن تقولوا لهم وتبرهنوا لهم من خلال علاقاتكم الزوجية أن النوعين بقدر ما هما مختلفين فهما متكاملين وأساسيين كل للآخر وهما معا للحياة البشرية.

إن كل ما يجب الكف عن قوله وفعله وكل ما يجب عدم التوقف عن قوله وفعله، ليس في النهاية إلا كلمات وأفعال.

إن الحياة، حياتنا وحياتهم، ليست شيئا غير ذلك. إن الأهم من أكفء مربية ومن أحسن مدرسة ومن أحب ترفيه يمكن أن توفروه لهم، هو كلماتكم وسلوكاتكم اليومية معهم.

إن 80% من نوابغ العالم ينحدرون من والدين متواضعين ماديا.

إن 85% من المغاربة المتميزين ينحدرون من والدين بسيطين.

إن أبناءكم هم ورثة مغربنا، اعملوا على أن ينعموا بالحرية الفكرية وبالإنتشاء بالحياة وبالطموح وبالفكر الإيجابي وبالثقة في أنفسهم حتى يتمكنوا من أن يعطونا مغربا يعكس كل ما هم عليه من كل هذه الخصائص، وليس مغربا يعيد إنتاج ما كنا عليه، مغربا يتقدم نحو الأمام عوض أن يدور حول نفسه داخل حلقة مفرغة في عود دائم على بدء وماض مستمر وزمان ليس زمانهم.

أيها الوالدان، المفتاح في ملكيتكم، بين يديكم، اختاروا وبادروا.

نجيب ميكو